Study Skills Guide
العادات الدراسية العشر للطلاب الناجحين

الطلاب الناجحين لديهم عادات دراسية جيدة، ويطبقون هذه العادات على جميع المقررات الدراسية. من المفيد لك أن تقرأ عن كل عادة من هذه العادات الدراسية و أن تعمل على تطوير أي عادة دراسية لا تمتلكها.

الطالب الناجح:

1.     يحاول ألا يكثر من المذاكرة في وقت واحد

إذا حاولت القيام بالكثير من المذاكرة في وقت واحد فسوف تتعب ولن تكون دراستك فعالة للغاية. باعد بين العمل الذي يتعين عليك القيام به على فترات زمنية أقصر. أخذ فترات راحة قصيرة سيجدد طاقتك العقلية.

2.     يخطط لأوقات محددة للمذاكرة

وقت المذاكرة هو أي وقت تفعل فيه شيئًا متعلقًا بالعمل المدرسي. يمكن أن يكون إكمال لقراءة معينة أو العمل على بحث علمي أو مشروع أو المذاكرة للاختبار. ضع جدولاً لأوقات محددة لمذاكرتك على مدار الأسبوع.

3.     يحاول المذاكرة في نفس الأوقات كل يوم

المذاكرة في نفس الأوقات كل يوم تولد روتينًا يصبح جزءًا منتظمًا من حياتك ، تمامًا مثل النوم والأكل. عندما يحين موعد المذاكرة خلال اليوم ستكون مستعدًا ذهنيًا لبدء المذاكرة.

4.     يضع أهدافًا محددة لأوقات المذاكرة

ستساعدك الأهداف على الحفاظ على تركيزك ومراقبة تقدمك. مجرد الجلوس للدراسة ليس له قيمة تذكر. يجب أن تكون واضحًا جدًا بشأن ما تريد تحقيقه خلال أوقات المذاكرة.

5.     يبدأ المذاكرة عند التخطيط لها

قد تؤخر بدء مذاكرتك لأنك لا تحب الواجب أو تعتقد أنه صعب للغاية. التأخير في المذاكرة يسمى "التسويف". إذا قمت بالتأجيل لأي سبب من الأسباب ، فستجد صعوبة في إنجاز كل شيء عندما تحتاج إلى ذلك. قد تسرع في تعويض الوقت الذي ضيعته في البدء ، مما ينتج عنه عمل غير متقن أوأخطاء.

6.     يعمل على المهمة التي يجدها أصعب أولاً

ستتطلب أصعب مهمة لك بذل أقصى جهد. إبدأ بأصعب مهمة لك لأنك في بداية المذاكرة يكون لديك أكبر قدر من الطاقة.

7.     يراجع ملاحظاته قبل بدء المهمة

يمكن أن تساعدك مراجعة ملاحظاتك في التأكد من قيامك بالمهمة بشكل صحيح. أيضًا ، قد تتضمن ملاحظاتك معلومات من شأنها مساعدتك في إكمال الواجب.

8.     يخبر أصدقائه بعدم الاتصال به خلال أوقات مذاكرته

يمكن أن تحدث مشكلتان إذا اتصل بك أصدقاؤك أثناء أوقات المذاكرة. أولاً: توقُف عملك، وبالتالي ليس من السهل العودة إلى ما كنت تعمل عليه. ثانيًا: قد يتحدث أصدقاؤك عن أشياء ستشتت إنتباهك عما تحتاج إلى القيام به. إليك فكرة بسيطة - قم بإيقاف تشغيل هاتفك الخلوي خلال أوقات المذاكرة.

9.     يتصل بطالب آخر عندما يواجه صعوبة في مهمة ما

هذه هي الحالة التي يكون فيها "عقلان أفضل من عقل واحد"

10.  يراجع واجباته المدرسية خلال عطلة نهاية الأسبوع

نعم ، يجب أن تكون عطلات نهاية الأسبوع وقتًا ممتعًا، ولكن هناك أيضًا وقت للقيام ببعض المراجعة. سيساعدك هذا على الاستعداد للدراسة صباح الأحد عندما يبدأ أسبوع دراسي آخر.

هذه العادات العشر للمذاكرة يمكن أن تساعدك طوال فترة دراستك. تأكد من أنها عاداتك الدراسية.

المصدر:
https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/study-habits-of-successful-students.asp



خطوات الدراسة الناجحة عن بعد

قد تضطرنا الظروف احيانا أن ندرس عن بعد لظروف ما مثل الوباء أوغيرها حمى الله وطننا من كل شر. هناك مجموعة من الخطوات لرفع كفاءة الدراسة عن بعد منها:

1- لا تفترض أن الفصول الدراسية عبر الإنترنت تتطلب عملاً أقل وهي أسهل من الفصول التقليدية.

تم تصميم الفصول عبر الإنترنت لتكون صارمة ومتطلبة مثل الكورسات التقليدية. لذلك كن مستعدًا لأداء ما لا يقل عن ست ساعات من العمل أسبوعيًا في كل كورس عبر الإنترنت – وهذا على أقل تقدير. ستتطلب بعض الأسابيع أكثر من ذلك بكثير، خاصة خلال أسابيع النهائيات واسابيع الاختبارات الرئيسية خلال الفصل الدراسي.

2- انتبه لأهداف المقرر الدراسي التعليمية.

كل مقرر دراسي له أهداف تعليمية. لا تتجاهل هذه الأهداف. تم تصميم أهداف المقرر الدراسي بعناية. المحاضرات والأنشطة والواجبات الكتابية ولوحات المناقشة والاختبارات، كل شيء في المقرر الدراسي يتدفق من الأهداف. إذا فهمت أهداف المقرر الدراسي ، فسوف تفهم ما هو متوقع منك في جميع جوانب الفصل وستفهم المعايير التي ستبنى عليها درجاتك.

3- اقرأ ومارس كل شيء في المقرر الدراسي.

تصفح كل شاشة في المقرر الدراسي ، وليس فقط الواجبات المقررة. صمم المقرر الدراسي لمساعدتك على تحقيق أهدافه التعليمية. حتى إذا كان هناك محتوى لا يحتوي على درجة مرتبطة به ، فاعلم أنه موجود لتوفير فرص تعلم تكميلية لإعدادك بشكل أفضل للواجبات والامتحانات المختلفة.

4- تأكد من أنه لديك البرامج والأجهزة المطلوبة للتشغيل.

عادة ما يتم تحديد هذه المتطلبات في مكان ما من المقرر الدراسي. قد لا تتمكن من تسليم الأوراق أو مشاهدة مقاطع الفيديو أو المشاركة في مجموعات إذا لم تكن لديك التكنولوجيا المناسبة. يعد التأكد من تثبيت اتصال الإنترنت وبرامج التجسس والبرامج المناسبة أمرًا ضروريًا لنجاح التعلم عبر الإنترنت. لا تدع قطعة من البرامج أو الأجهزة تمنعك من تحقيق أهداف التعلم.

5- كن منفتحًا على طرق التعلم الجديدة.

يتعلم الطلاب بطرق مختلفة ، وغالبًا ما يستخدم المدرسون مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات تعتمد على مجموعة متنوعة من أساليب التعلم. جرّب الرسوم المتحركة ومقاطع الفيديو والملفات الصوتية ، حتى لو بدت لك مختلفة عما اعتدت عليه. تستخدم الدورات التدريبية المصممة جيدًا التكنولوجيا لتحسين التعلم ، لذا كن منفتحًا عليها.

6- كن مرتاحًا في التواصل خلال المقرر الدراسي.

يحدث معظم التواصل في المقررات الدراسية عبر الإنترنت من خلال الكلمة المكتوبة. تعد منشورات لوحة المناقشة والواجبات الكتابية والبريد الإلكتروني كلها طرقًا شائعة للاتصال في المقررات الدراسية عبر الإنترنت. هذا يختلف عن الفصول التقليدية، حيث يكون الكثير من التواصل شفهيًا. كن مستعدًا للقراءة والكتابة كثيرًا عبر الإنترنت.

7- شارك خلال الفصول بإخلاص.

الرد دائما على أسئلة لوحة المناقشة بملاحظات جوهرية. فمن أمثلة المشاركات السيئة كالرد القصير جدًا "أوافق على المشاركة السابقة أو لا أوافق". قد يثير المنشور الجيد أسئلة تثير التفكير تتعلق بموضوع الدرس ومن المحتمل أن تحصل على نقاط ودرجات لمنشوراتك كنوع من المشاركة، وبالتالي ستكسبك هذه المشاركات نقاطًا ودرجات أعلى حيث تم تصميم لوحة المناقشة بشكل جيد لذلك استغل الفرصة لإجراء محادثة هادفة مع زملائك أو مدرسك في الفصل.

8- كن دائما سباقًا.

إذا كانت لديك أسئلة أو لم تفهم الواجب ، فقم بالتواصل مع مدرسك حيث أنه لن يعرف مدرسك ما إذا كنت لا تفهم شيئًا ما لم تخبره بذلك. لا تنتظر إلى بعد تسليم الواجب أو الإختبار لإعلام المدرس بأنك واجهت صعوبة. إذا أرسلت بريدًا إلكترونيًا أو اتصلت بالمدرس قبل الواجبات أوالاختبارات فستمنع تفاقم الصعوبات وتتجنب خصم الدرجات.

9- ضع جدولًا منتظمًا.

قم بتسجيل الدخول إلى المقرر الدراسي كل يوم. أو على الأقل خمسة أيام في الأسبوع. نظرًا لأن المقررات الدراسية مصممة للطلاب لأداء ما لا يقل عن ست ساعات من العمل كل أسبوع ، فليس من الحكمة أو الدراسة الفعالة الانتظار لنهاية الأسبوع لأداء المقررات الدراسية. قم بإدارة وقتك وقم ببعض الأعمال كل يوم ، تمامًا كما تفعل في المقررات الدراسية التقليدية.

10- املأ الاستطلاعات.

غالبًا ما تطلب المقررات الدراسية عبر الإنترنت ملاحظاتك بعد انتهاء المقرر الدراسي. ستستخدم الجامعة ملاحظاتك لبناء برامج أفضل وإنشاء مقررات دراسية أفضل عبر الإنترنت. تذكر أن التعليم عبر الإنترنت جديد نسبيًا ، وهناك دائمًا مجال للتحسين. الوقت الذي تستغرقه للإجابة على الاستبيان سوف يفيدك ويفيد طلاب المستقبل.

المصدر:

https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/tips-for-success-in-online-



خطوات التذكر

التذكر هو عملية استدعاء المعلومات من دماغ الانسان عند الحاجة اليها. التذكر ليست مجرد عملية يجب عليك القيام بها فقط في الدراسة، إنها عملية يجب عليك القيام بها في جميع جوانب حياتك. يمكننا تذكر بعض الأشياء بسهولة ولكن لا يمكننا تذكر أشياء أخرى ، نتذكر بعض الأشياء دائما، بينما البعض الآخرلا يحصل معه ذلك، ولكن إليك بعض النصائح التي تساعدك في تطوير عملية التذكر:
1- اعمل على فهم المعلومات التي يجب أن تتذكرها حيث سيسمح لك فهما بربطها بما تعرفه بالفعل.

2- حاول ربط المعلومات التي يجب أن تتذكرها بشخص أو مكان أو شيء أو موقف أو عاطفة ما.

3- عليك القيام بتكرار المعلومات التي يجب عليك تذكرها شفهيا أو كتابتها عدة مرات متتالية.

4- إذا كان يجب عليك تذكر مجموعة كبيرة من المعلومات ، فحاول تقسيم المعلومات إلى مجموعات أصغر وأكثر قابلية للإدارة ثم عليك العمل على تذكر المعلومات في كل مجموعةعلى حدا.

5- قم بإنشاء منظم رسمي للمعلومات (خريطة معرفية) التي يجب أن تتذكرها حيث أنه من الأسهل تذكر المعلومات المنظمة.

6- حاول تكوين صورة في ذهنك للمعلومات التي يجب أن تتذكرها. الصور المرئية الذهنية هي أداة قوية للتذكر.

7- حاول تطبيق ما يجب عليك تذكره على سبيل المثال ، إذا كنت تحاول تذكر معاني بعض المفردات الجديدة ، فاستخدم هذه  الكلمات في جمل مفيدة خلال التحدث أوالكتابة.

8- اختبر نفسك وهناك  طريقة جيدة للقيام بذلك باستخدام البطاقات حيث يكتب سؤال حول المعلومات التي يراد تذكرها على الجانب الأمامي من البطاقة والإجابة في الخلف من بطاقة السؤال.

9- حاول أن تصنع نشاط ممتع أو ألعاب شيقة باستخدام المعلومات التي يجب أن تتذكرها.

المصدر:

https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/tips-for-remembering.asp



خطوات دعم تركيز الطلبة

التركيز عملية هامة تصاحب الدراسة وغيرها من العمليات العقلية وتهدف لتحسينها كما أنها تزيد من فاعليتها وتعتمد على عدة عوامل هامة:

العامل الأول: أين تدرس؟ ( خلق بيئة دراسية مناسبة)

1- اختر المكان الذي سوف يتم استخدامه حصريًا للدراسة فقط.

2- ادرس في الاماكن التي يرتادها الطلبة الدارسين كالمكتبات وقاعات الدراسة.

3- ادرس في الأماكن الهادئة بعيدأ عن أجهزة تشتيت الانتباه كالتلفاز أوالهاتف أوالجوال.

4- لا تدرس في الأماكن التي ستنام فيها أو تلك التي تسترخي أو ترتاح فيها.

العامل الثاني: متى تدرس؟ ( الزمان المناسب للدراسة)

1- ادرس خلال ساعات الصباح الباكر أوالأوقات المبكرة عموما حيث ستحتفظ بالمعلومات بشكل أفضل وتجنب الدراسة في وقت متأخر من الليل حيث تنخفض القدرات الدراسية بسبب ارهاق الجسم.

2- ادرس في الأوقات التي لن يشتت انتباهك فيها بالأصدقاء أو الأنشطة أو مسؤوليات العمل.

3- لا تدرس عندما تكون متعبًا واحصل على قسط كافي من الراحة قبل جلسات الدراسة الطويلة خصوصا وعندما لا تستطيع التركيز خلال جلسة الدراسة فاعمل على انهاء الجلسة فورا.

العامل الثالث: كيف تدرس وتركز؟ ( طريقة الدراسة الفعاعلة)

1- دوّن الأفكار والمواقف التي تسبب تشتت انتباهك خلال جلسات الدراسة. سيتيح لك ذلك نسيانهم وتجنبهم والتركيز على الدراسة فقط.
2- ابدأ جلسات الدراسة دائما بتحديد الأهداف التي ترغب بتحقيقها خلال جلسات الدراسة. وكافئ نفسك على تحقيق أهدافك الدراسية ، كقراءة كتاب أو ممارسة الأنشطة الرياضية التي تستمتع بها.
3- اعمل على تنظيم جلسات الدراسة من خلال تقسيم المحتوى المراد دراسته في أجزاء. سيحد ذلك من الملل أثناء الجلسات الطويلة مع جدولة فترات راحة دورية لتصفية ذهنك وإذا كنت تعاني من التركيز بعد ذلك، حدد عدة جلسات دراسية قصيرة.

4- حدد مواعيد جلسات الدراسة مقدمًا لتجنب التشتت المحتمل عند تضارب المواعيد مع الأصدقاء أو الأنشطة المحتملة.

5- تذكر أنك لن تفقد احترام اصدقائك لك إذا فاتك لقاء اجتماعي بسبب الدراسة وتذكرأنه سيكون هناك دائمًا وقت للاسترخاء والاستمتاع.

6-  حدد دوافعك للدراسة : إذا كنت مدفوعًا بحب التعلم أو الوظائف المستقبلية وتحسين فرص الحياة فربما يكون من الأسهل العثور على الدافع لتسهيل استثارة التركيز.

المصدر:

https://www.collegeatlas.org/concentration-tips.html



التجهيز للاختبارات

لتحقيق أداء جيد في الاختبارات، يجب أن يكون لديك معرفة جيدة بالمعلومات التي يتم اختبارها. تقيم الاختبارات مدى إتقان الطاب للمادة العلمية. عندما تدرس من أجل اختبار ما يجب أن يكون هدفك هو استدعاء معلومات واسعة بطريقة منظمة حتى تتمكن من تقديم إجابة نموذجية.  فيما يلي بعض الخطوات التي يجب عليك القيام بها عند الدراسة لتجهيز نفسك للاختبار:

1- قم بتجميع كل المواد التي تحتوي على المعلومات والتي سوف يتم تغطيتها في الاختبار. يتضمن ذلك الكتاب المقرر وأي كتاب أخر اعتمده المدرس كمرجع وملاحظات المدرس عند شرح الدرس والواجبات المنزلية وكذلك الأعمال التي تمت في غرفة الصف خلال المحاضرات. قم بالتأكد من مدرس المادة أو الموقع الالكتروني للجامعة اذا أشكل عليك تجميع المادة.

2- اقرأ جيدا أجزاء كتابك المقرر والتي سيتم تناولها في الاختبار حيث ستجعلك قراءة كتابك المقرر بشكل متكرر على دراية وتوافق مع لغة الكتاب ومع الطريقة التي يتم بها تقديم المعلومات في الكتاب المقرر.  

3- انتبه للمؤشرات التي تشير إلى احتمالات وجود السؤال في الاختبار ومثال ذلك الأمثلة التي تم حلها في المحاضرة كما أنه  يتضمن كذلك أي شيء كرره المدرس أو كتبه على السبورة أو طرح سؤالاً عنه أو أعطى عليه واجب منزلي.

4- أعمل على حل الأسئلة المقترحة والموجود في نهاية كل فصل في الكتاب المقرر واذا لم تكن موجودة اسأل المدرس عنها.

5- اكتب كل سؤال على بطاقة مثل بطاقات الفهرس واكتب إجابة السؤال على ظهر الورقة ومن ثم قم بمراجعة هذه الاسئلة مع أجوبتها كلما أمكنك ذلك.

6- ابحث عن معاني الكلمات أو المصطلحات التي لست متأكدًا من معانيها واستخدم لذلك مختلف المعاجم والقواميس المطبوعة أوالالكترونية أو باستخدام الإنترنت.

7- راجع أي اختبارات سابقة حيث سيساعدك القيام بذلك على التعرف على أنواع وطريقة الأسئلة التي يكتبها مدرسك بالإضافة إلى ذلك تواصل مع الطلبة السابقين والذين اجتازوا المادة قريبا وتعرف على  بعض أخطاءهم فيها.

8- قم بتوزيع الوقت بشكل جيد لعمل المراجعات وحلول أسئلة التدريب واجعل ذلك يعتمد على قيمة الموضوع ووزنه في المادة حيث تختلف أوزان المواضيع من موضوع لآخر حيث يعتمد وزن الموضوع على عدد المحاضرات التي درس فيها والأمثلة المحلولة في كل من الكتاب والمحاضرة.

المصدر:

https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/studying-for-an-essay-test.asp

https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/studying-for-a-multiple-choice-test.asp



الاستماع الجيد في قاعة الدرس خلال المحاضرات

من المهم أن تكون مستمعاً جيداً في قاعة الدرس خلال المحاضرات حيث سيتم تقديم الكثير من المعلومات شفهيًا من قبل المدرسين. الاستماع هو فعل إدراكي يتطلب منك الانتباه والتفكير في ما تسمعه ومعالجته عقليًا. إليك بعض الأشياء التي يجب عليك القيام بها لتكون مستمعًا جيدًا في قاعة الدرس خلال المحاضرات:

1- كن جاهزًا للاستماع في قمة ادراكك عندما تأتي إلى قاعة الدرس. تأكد من إكمال جميع الأعمال كالوظائف ومراجعة ملاحظاتك من جلسات الدراسة السابقة. فكر فيما تعرفه عن الموضوع الذي سيتم تناوله في قاعة الدرس في ذلك اليوم.

2- استعد عاطفيا للاستماع عندما تأتي إلى الفصل حيث عليك القاء ما حصل خارج قاعة الدرس خارجا.

3- حدد ما تتوقع وتأمل تعلمه من جلسة الدراسة في ذلك اليوم من خلال كتابة على ورقة خارجية مسبقا.

4- استمع بعقل مفتوح وذهن صافي وكن متقبلاً لما يقوله المدرس.

5- كن منتبها وركز على ما يقوله مدرسك من خلال الجلوس في مقدمة أو وسط قاعة الدرس والحفاظ على التواصل البصري مع المدرس.

6- كن مستمعًا نشطًا يمكنك التفكير بشكل أسرع ودوّن ملاحظات كتابية جيدة حول ما يقوله المدرس.

7- عندما تجد صعوبة في فهم المعلومات المقدمة خلال جلسة الدراسة اعمل بجد لفهم ما يقال ولا تتردد في طرح الأسئلة.

8- اعمل على الانتصار على بيئة قاعة الدراسة. قد تكون أجوائها صاخبة جدًا أو حارة جدًا أو باردة جدًا أو ساطعة جدًا أو مظلمة جدًا فلا تستسلم لهذه المضايقات وركز دائما على الصورة الكبيرة وهي التعلم.

المصدر:

https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/good-listening-in-class.asp



استراتيجية (DETER) لأداء الاختبارات

 

لتحقيق أداء جيد في الاختبار، يجب أن تكون لديك معرفة جيدة بالمعلومات التي يتم الاختبار فيها. ولكن يجب أن يكون لديك أيضًا استراتيجية للتعامل مع الاختبار تتيح لك إظهار ما تعرفه. يمكن أن تساعدك استراتيجية DETER على بذل قصارى جهدك في أي اختبار. يذكرك كل حرف في DETER بما يجب عليك فعله.

D = Directions

·       إ اقرأ تعليمات الاختبار بعناية فائقة.

·       اطلب من معلمك شرح أي شيء عن اتجاهات الاختبار التي لا تفهمها.

·       فقط باتباع الإرشادات يمكنك تحقيق درجة جيدة في الاختبار.

·       إذا لم تتبع التعليمات، فلن تتمكن من إظهار ما تعرفه.

E = Examine

·       افحص الاختبار بأكمله لترى كم عليك القيام به.

·       فقط من خلال معرفة المهمة بأكملها يمكنك تقسيمها إلى أجزاء يمكن إدارتها.

T = Time

·       بمجرد الانتهاء من فحص الاختبار بأكمله، حدد مقدار الوقت الذي ستقضيه في كل جزء.

·       إذا كانت هناك درجات أوعلامات مختلفة للأسئلة، فخطط لقضاء معظم الوقت على الأسئلة التي عليها أكبر عدد من الدرجات.

·       يعد تخطيط وقتك أمرًا مهمًا بشكل خاص لاختبارات المقالات حيث يجب عليك تجنب قضاء الكثير من الوقت على سؤال واحد بحيث لا يتبقى لديك سوى القليل من الوقت لأسئلة الاختبار الأخرى.

E = Easiest

·       يذكرك الحرف E الثاني في DETER بالإجابة على الأسئلة التي تجدها أسهل أولاً.

·       إذا واجهتك مشكلة صعبة ظهرت في السؤال الأول من الاختبار، فقد لا تتمكن من الإجابة على الأسئلة التي تعرفها لذلك إبدأ بالأسئلة السهلة.

R = Revie

·       إذا كنت قد خططت لوقتك بشكل صحيح، فسيكون لديك الوقت لمراجعة إجاباتك وجعلها كاملة ودقيقة قدر الإمكان.

·       تأكد أيضًا من مراجعة اتجاهات الاختبار للتأكد من أنك قد أجبت على جميع الأسئلة المطلوبة.

ستساعدك الأهداف على الحفاظ على تركيزك ومراقبة تقدمك. مجرد الجلوس للدراسة ليس له قيمة تذكر. يجب أن تكون واضحًا جدًا بشأن ما تريد تحقيقه خلال أوقات المذاكرة.

سيساعدك استخدام استراتيجية DETER على أداء الاختبارات بشكل أفضل والحصول على درجات أفضل.

المصدر:
https://www.how-to-study.com/study-skills-articles/DETER-strategy-for-taking-tests.asp